إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات القنفذة نت
منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها لمشاهدة تخفيضات الدخيل للعود أضغط هنا لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
مواقع الجمعيات الخيرية بمحافظة القنفذة.. ل لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
استمع للقران الكريم بالضغط على اسم القارىء لمشاهدة مغاسل نظيف للمفروشات بتقنية الرغوة الحديثة  أضغط هنا

 
العودة   منتديات القنفذة نت > ! ש ǁ| أقسام المنتديات الخاصة بمحافظة القنفذة ǁ|! ש > منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-Jun-2018, 12:57 AM   #1
مشرفا على القسم التقني
مشرفا على منتدى اللغة الانجليزية
 

افتراضي فقدنا الضحكة البريئة وحكاوي وحجاوي الجد والجدة

القنفذة نت 15 شوال 1439 هجري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فقدنا الضحكة البريئة والحكاويه على نور القمر وضو الكوكب الساري كانوا يقضون الليل سوالف وسيره مع (قهههههههوة الصباح ) حياكم الله حاولت اختصر الموضوع بقدر المستطاع (عن زمن الناس الطيبين)
دار في الذاكره زمان تلك الليالي القمريه وانا اتذكر الحوش والجلوس على القعاده من الخشب والحبال ( سرير في لغة الحاضر) ونسمع لسوالف وحجاوي الجدة والجد ليلة البارح وانا في الحوش إلى منتصف الليل أطفأة اضاءة حتى يتسنى لي رؤية السماء بزينتها

وأتفكر في هذا الكون ومخلوقات الله العجيبه تذكرت تلك الايام والليالي الخوالي ونحن صغار سن عندما كانوا ناس زمان الطيبين الحلوين ينامون في القبل (الحوش في لغة الحاضر ويطربون اسماعنا تارة بالقصايد وتارة بالقصص)

وراعية البيت تشب نار الميفى (التنور في لغة الحاضر لتحضير الخمير اوالفطير) وراعي البيت يحضر الحليب الطازج من البقر او الغنم ويقربون الصحفه المصنوعه من الخشب صنع محلي من القداحه بعدما تقوم راعية البيت بوضع الحب بعد طحنه ووضعه في التنور يبدؤن بتجهيز وجبة العشاء
( ثم توضع أمام الزوج واولاده وبدون ملاعق ملء اليد بالدور ويسمى الثريف حتى ينتهي ما بداخل الصحفه من اكل
ثم بعدها يسترخون على القعايد في القبل وهم يناظرون السماء ولمعان النجوم بمسمياتها
الجوزاء والسمحه والثرياء والزهره)
ثم يخلدون للنوم لسويعات ناس زمان كان نومهم في اربع وعشرين ساعه لايتعدى خمس ساعات تقريبا ومع نسمة الهواء العليل والقريه في هدوء تام لاتسمع ضجيج ولا صخب سوى زقزقة العصافير وتغريدة القمري وعندما يحين قرب صلاة الفجر تسمع صوت الديوك إذاناً بقرب صلاة الفجر ومع نسمة الهواء العليل تسمع اصوات الناس وهم متجهون للمساجد بالتهليل والتكبير اصبحنا واصبح الملك لله الواحد القهار بإبتسامه عريضه وتفاؤل

بعدها نسمع صوت الهوند وراعية البيت تحضر القهوة العربي المبهره بالهيل والقرنفل والنخوة والخضيراء وتحضير (السحين تمر معمول بالجلجلان السمسم في لغة الحاضر) وتحت ظل العشه وعلى القعايد وتخته من الخشب وفناجيل القهوة والشربه المصنوعة من الفخار محوجه بالحوار وما ان يعود رب البيت من المسجد إلا وقد جهزة راعية البيت هذه الجلسه الجميله تنادي عليه (يامخلوق) ترى كل شيء جاهز وكانت الزوجه ما تذكر اسم زوجها ولم أجد لذلك تفسير إلا الحياء في هذه الجلسه الرومانسيه يتخللها خطة عمل اليوم إذا كانت البلاد قد شربت سيل يبدأ راعي البيت في تجهيز الضمود والضماده العود والمضمده والجلب وحب الِذرى من الذُره والبقر في وضع ثنائي وراعية البيت تبدأ بتجهيز وجبة الأفطار للضماده قرصان خمير معمول في التنور من حب الذره حب البلاد مع القهوة وهي الإيدام تساعد على بلع الطعام ثم تحملها مع الماء في القرب على ظهر الحمار وتنطلق بها إلى البلاد ثم تعود لتجهيز وجبة الغداء لم يشعروا رجال زمان ونساء زمان بتعب ومشقة في العمل
(وهم يجدون في البيت الكلمه الطيبه وتبادل ابتسامات والراحة النفسيه)
كما ان الزوجه تنتظر قدوم زوجها بفارغ من الصبر وهوا يكيل عليها من المديح والثناء ويناديها بأحب الأسماء لها يساعدها في البيت بدون مقاصد ولكن حُب ومشاعر وأحاسيس متبادله ما هناك مصلحة لا راتب ولا مال يجمعهم بيت من القش صغير متواضع بدون حوش والنوم في القبل محبب عندهم فهم يتسامرون على نور القمر والكوكب الساري بقلوب صافيه ومشاعر فياضه كان للزوجه عندهم إحترام وتقدير لها وأهلها وعشيرتها ناس زمان يتحلون بالأخلاق الفاضله وحسن المعاشرة للزوجه

فقدنا الشيء الكثير من تلك العادات والروابط الأسريه
وهذه ضريبة الحضارة
لا نرى النجوم ولا القمر ولا السماء ولا التفكر في مخلوقات الله في بيوت فارهه شغلتنا الدنيا ومتاعها عن الكثير من إيجابيات زمان اليوم الجار ما يعرف جاره ولا اقاربه البعض لايتقابلون الا في المناسبات إلا من
رحم الله
قد تخونني العبارات والكتابه واللغة والشرح عن ايام زمان وأحاول إنني احصل على طرح مفيد للجيل الحالي بإختصار كشاهد على العصرين الماضي والحاضر طبتم وطاب مساؤكم بالمسرات
مع تحيات محبكم
الناشري محمد احمد
العبد الفقير إلى الله

نقلا عن حساب الشيخ محمد الناشري بالفيس بوك

التوقيع: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة محب القنفذة ; 30-Jun-2018 الساعة 06:29 AM.
النجم الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump


الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018~ Sto0ory.Com.Sa
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi