إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات القنفذة نت
منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها لمشاهدة تخفيضات الدخيل للعود أضغط هنا لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
مواقع الجمعيات الخيرية بمحافظة القنفذة.. ل لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
استمع للقران الكريم بالضغط على اسم القارىء لمشاهدة مغاسل نظيف للمفروشات بتقنية الرغوة الحديثة  أضغط هنا

 
العودة   القنفذة نت > ! ש ǁ| أقسام خاصة بمحافظة القنفذة ǁ|! ש > أخبار محافظة القنفذة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-Jun-2019, 05:26 AM   #1
مشرفا على القسم التقني
مشرفا على منتدى اللغة الانجليزية
 

افتراضي غادة الجنوب..... والطوق التاريخي..!!

الأحد 23 / 06 / 2019
غادة الجنوب.... والطوق التاريخي..!!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

علي أبو القرون الزهراني

.. في ليلة اجتماعية بهية.. كان قمرها أخي وصديقي الأستاذ سعود الشيخي مدير عام الإعلام بمنطقة مكة المكرمة سابقًا، الذي كنا في ضيافته مساء أمس الأول، وحوت الليلة وجوهًا كانت كلها أقمارًا بمسمياتها ومكاناتها وأدوارها وأفكارها.

تتأمل وجه صالح التركي أمين جدة فتجده كميناء باسم تحط في مراسيه كل الوجوه من محافظي محافظات وشيوخ قبائل ووجهاء ومثقفين وإعلاميين..

*****

.. ودعوني ألمح إلى حق لمضيفنا سعود الشيخي.. هذا الوجه النابت في رياض أصيلة معطاءة... أضاء على كرسي المسؤولية الإعلامية، وحين غادرها لم يشحب ولم يذبل كغيره وإنما ازداد نظارة وبهاء في عمق محيطه الاجتماعي والإنساني، يجبرك على احترام خصاله ويخجلك بكريم وصاله..

*****

.. دارت في المجلس أحاديث شتى عن شؤوننا وشجوننا، واستأثرت التنمية بمحاور الحديث لوجود أمين جدة، وأخذت القنفذة نصيب محور المحاور لوجود محافظها وشيوخ قبائلها وبعض أعيانها ومسؤوليها فهي البلد الأصل لمضيفنا الشيخي..

*****

.. تحدث أولا الأستاذ فضا البقمي محافظ القنفذة، كان متحمسًا في نقل صورة عن القنفذة وعن النقلة النوعية التي تمر بها، ووصف القنفذة بـ(غادة الجنوب).. وحرص كثيرًا على ترديد هذا اللقب على مسامعنا وكأنه يريد تكريسه في عقول المتلقين..

*****

.. ذكر البقمي حادثة عن أحد كبار المسؤولين عندما زار القنفذة قبل 15 عامًا فلم يستطع المبيت بها بسبب الذباب والناموس.. وظلت هذه الصورة الذهنية تلازمه، وحين زارها الآن أبهر بها وأصبح من أشد المنافحين عنها ولها..

*****

.. ودار الحديث عن الإعجاب بشواطئ (غادة الجنوب)، والأعجب أن كل الشواطئ هي ملك للدولة ولم تتنازعها أملاك شخصية لأحد.. وأقول أحمدوا ربكم أن القنفذة محافظة طرفية لم تكن تبلغها أبصار وحوش الأراضي وإلا كان أصبحت اليوم كلها أملاكا شخصية..!!

*****

.. أما الغصة التي ابتلعتها في حلقي عند الحديث عن القنفذة فهي هذا الحلم الذي يراود مكانه من عشرات السنين.. مطار القنفذة.. هذا المشروع أصبح شبيهًا باللغز.. فبعد كثر مطالبات وطول انتظار وتحديد المكان والتصاميم والاعتماد.. إلى أين ستذهب كرة الثلج بعد..؟!!

*****

.. بقي أن أقول..

نحن نتحدث عن مدينة كانت يومًا تمثل بعدًا تاريخيًا هامًا.. بوقوعها على طرق قوافل الحجاج، وبما كانت تمثله كمحطة تجارية قديمة بين مكة والشام، وبمينائها الذي كان ذات يوم بوابة مكة وملتقى السفن من جميع أنحاء العالم.. وبها مواقع أثرية كقرية (عشم) تدل على عمقها التاريخي الإسلامي. فلا تستكثروا على القنفذة، ولكن استشرفوا لها مستقبلا لم تبلغه بعد.

————————-
نقلا عن صحيفة المدينة

التوقيع: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
النجم الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump


الساعة الآن 06:56 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019~ Sto0ory.Com.Sa
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi