اهدائات

إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات القنفذة نت
منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها لمشاهدة تخفيضات الدخيل للعود أضغط هنا لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
مواقع الجمعيات الخيرية بمحافظة القنفذة.. ل لمشاهدة جديد العروض الأعلانية بالقنفذة نت وحساباتها
استمع للقران الكريم بالضغط على اسم القارىء لمشاهدة مغاسل نظيف للمفروشات بتقنية الرغوة الحديثة  أضغط هنا

العودة   منتديات القنفذة نت > ! ש ǁ| أقسام المنتديات الخاصة بمحافظة القنفذة ǁ|! ש > منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها

اشتراك في مجموعة القنفذة نت البريدية

البريد الإلكتروني:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-Aug-2018, 01:28 AM   رقم المشاركة : 1
مساعد مشرف منتدى القنفذة والمراكز التابعه لها
رقم العضوية :  218
المرقاب غير متواجد حالياً

 

افتراضي المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب

المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب - المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب - المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب - المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب - المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب

القنفذة نت 19 ذو الحجة 1439 هجري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
محمد احمد الناشري


المدرسة والمعلم والطالب بين الأمس واليوم
وبينهم مرحلتي الطفولة والشباب بين المراهقة والاعتدال
وحياكم الله
دار في ذاكرتي المرحلة الابتدائية ومعلمي زمان وكيف كان التعليم وعندما نتمتع بالإجازة المدرسية السنوية معظم وقتنا ملتصقين بالمدرسة نزاول الرياضة وكذلك المعلمين لعدم وجود اماكن للترفيه وكان شرق بلدة القوز محل مدرسة الملك عبدالعزيز الابتدائية حالياً ملعب كرة القدم وفريق من الطلاب والاهالي وفريق من المعلمين الوافدين في ذلك الوقت في الثمانينات هجري تقريباً
ومدرب الرياضة جمال ابو رعد اعتقد فلسطيني الجنسية
وعند الانتهاء من الاجازه السنويه نفرح بالعوده للمدرسه وكانت في الجهه الشماليه الشرقيه من البلده مشياً على الاقدام نحمل شنطة الكتب من القماش المبروم صنع المنزل بالخيط والمخيط يضع الطالب بداخلها الكتب ونصف قرص عيش دخن معمول من الليل
اما فراش المدرسة نخاف منه كثيرا لأنه المعني بالبحث عنا في حال الغياب عن المدرسة يمر على المنازل للبحث عن الطلاب الغائبين في منازلهم حسب بيان مدير المدرسة ولا ينفع التوسل معه ولا يتركنا أن نتم غياب يومنا بل يصر على عودتنا في نفسي اليوم ومرافقتنا حتى دخول المدرسة
اما الفصول الدراسية من القش ولا مكيف ولا مروحة وفي عز حرارة الجو المدرس يشرح الدرس
وكان في المدرسة اهتمام بالترفيه والرياضة واذكر احد الرحلات وانا في الابتدائية حينما كان مديرها الاستاذ عمر بن جبل رحمه الله مدير مدرسة الملك عبد العزيز الابتدائية بالقوز وكانت الرحلة إلى بلدة الصلب بمركز حلي حيث البساتين والاشجار منها شجر الليمون وكذلك البرك والشذاب والكاذي والريحان وتروى بالسواني والمناظر تسر الناظرين
والخروج للرحلة من القوز في الصباح الباكر في سيارة لوري لعبدالله الدوسري رحمه الله وصلنا الظهر وكان مقر الإقامة في المدرسة وفي صباح اليوم الثاني بعد الإفطار أخذنا جوله على تلك البساتين الجميلة ثم عُدنا من رحلتنا للقوز

والمعلم كان من المدرسة للبيت ويحاول ان لا يشاهدوه طلابه في اماكن لا تليق بمهنة المعلم
وكذلك الطالب كان يهاب من معلمه ويحمل له التقدير والاحترام

(قم للمعلم وفه التبجيلا .... كاد المعلم ان يكون رسولا )

وهذا التبجيل للمعلم ليس وليد اليوم بل منذ عُرف العلم والمعلم في العصورالقديمه ولا زال المعلم الصادق الامين له التبجيل وهم كُثر في هذا الوطن تخرج من تحت أيدييهم جيل متميز الان يساهم في دفع عجلة التقدم والبعض منهم احتل مكانه علميه في العالم كُل هذا بفضل الله ثم بفضل ما توليه قيادتنا من اهتمام وتشجيع لطلب العلم بتوفير المدارس بالمدن والمراكز والقرى والهجر مع توفير النقل المدرسي وافتتاح الجامعات وفروعها بالمدن الكبرى والمحافظات مع دعمها لابتعاث الطلاب والطالبات المتفوقين والمتفوقات لإكمال دراستهم في كبرى الجامعات العالمية
(من الشباب سجل أسمه بمداد من ذهب) في مرحلتي العُمر
الطفولة لها مساحتها من الذكريات التي تبقى عالقة في مخيلة الأنسان والتي نادرا ما يطمسها النسيان وفترة الشباب هي الأخرى تكون صاخبة بكم هائل من الذكريات الجميلة أو المؤلمة والتي ربما تتقاطع مع الطفولة أو ربما تكمل مشوار ذكريات الطفولة ولكن بوجود فاصل زماني وأحيانا فاصل مكاني - المنطقة السكنية وملاعب الطفولة - المدرسة - الأصدقاء - التحولات التي تطرأ على نفسية وجسم الأنسان والمسؤولية الجديدة وجلساء السوء التي تدحرج حجرا ثقيلا وتضعه في طريق الإنسان
ومرحلة الشباب والمراهقة وهي من اخطر المراحل على البعض والبعض الاخر وهي تتأرجح بين البيت والمدرسة والشارع والثلاثي الخطير العدو اللدود (المخدرات والإرهاب والفكر الضال)
ولها تسويق عند مروجي المخدرات واعداء الوطن اذ كل شريحه لها اسلوب مُعين كيف يستقطبون من يلفظه البيت
شباب تزاملوا على كراسي الدراسة منهم من تبوء مكانه في المجتمع رفيعة ومستوى عالي بفضل العلم وجده واجتهاده ومساندة أسرته رفع راس اسرته وساهم في خدمة الدين ثم المليك والوطن

(وآخر تُرك له الحبل على الغارب دون رقيب حتى خرج عن مسار القيم والاخلاق واضاع عُمره وشبابه بدون رجعه
اما إلى المخدرات او إلى الإرهاب والفكر الضال وساهم في الفوضى وقتل الابرياء وتخريب الاوطان ثم إلى الموت او السجون بسجل تاريخه الاسود

إذن نحن بحاجه ماسة لمعلمين ومعلمات مخلصين للدين ثم المليك والوطن يقتدون بهم الطلاب والطالبات لشباب يكونوا عماد المستقبل لوطن فيه اغلى بقعة في الكون على وجه الارض فيه الحرمين الشريفين قبلة المسلمين في مشارق الارض ومغاربها
مع تحيات الناشري محمد العبد الفقير إلى الله














التوقيع

شاهد قناة القنفذة نت على اليوتيوب

اضغط هنا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى منتدى القنفذة والمراكز التابعة لها


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump


الساعة الآن 10:14 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018~ Sto0ory.Com.Sa
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi